حول مزايا ومساوئ التاريخ للحياة

$10.00

حول مزايا ومساوئ التاريخ للحياة

ميزّ نيتشه بين ثلاثة أشكال لدراسة التاريخ وهي: الأثري والقديم والنقدي. لكن السمة الأهم في كتابه هذا هي “الطريقة التي يسعى فيها مؤلفه إلى الاعتراف بالتاريخية التي لا مفر منها للوجود البشري، وتأكيد القدرة الإبداعية للبشر للتغلب على أنفسهم وماضيهم، والبدء في بناء علاقة جديدة بالزمن بشكل عام والماضي بشكل خاص”. لكن نيتشه يحذر من هيمنة النظرة التاريخانية إلى الحياة: “بقدر ما يكون التاريخ في خدمة الحياة، فإنه يكون في خدمة قوة لا تاريخية، وعلى هذا النحو يكون تابعاً، فلا يمكن ولن يصبح أبداً علماً خالصاً مثل الرياضيات مثلاً”.وقد ألقت النظرة التاريخانية في زمنه ظلالها القاتمة على الثقافة السياسية والتعليمية في ألمانيا آنذاك، التي تستخدم التاريخ كأداة لخدمة الحياة والماضي لتأكيد الهوية القومية الجديدة. يمثل نقد نيتشه للصلة الوثيقة بين السياسة والتاريخ نقطة مركزية في نقده للحداثة، حيث أشار إلى أن الإقرار بـ”قوة الماضي في فرض ادعاءاته على المستقبل يشكل دائماً تهديداً مباشراً لمشروع الحداثة”. على الرغم من أن نيتشه لا يلغي دور التاريخ كلياً في تشكيل هوية الإنسان. لذا نراه يعود مرة أخرى في كتابه هذا إلى السؤال المركزي، الذي يتمحور حول هذه الذات، ويتعلق بموضوعة جوهرية طرحها في معظم كتبه: ما الذي يشكل الذات الحقيقية؟ أو كما يكتب: “اسأل نفسك، لماذا أنت موجود، وإذا لم تتمكن من الحصول على إجابة أخرى، فحاول مرة واحدة تبرير معنى وجودك”.

Out of stock

SKU 9789922643380 Categories , , Tags , ,
Weight0.160 kg
Dimensions21.5 × 14.5 cm
Author

Translator

Publisher

Cover

Paperback

Year Published

2021

Number of pages

118

Language

Arabic

ISBN

9789922643380

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “حول مزايا ومساوئ التاريخ للحياة”

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Shopping Cart
Scroll to Top